"المهندسين البحرينية" تستضيف وفدا هندسيا ماليزيا بالتعاون مع "مجلس دول الأسيان والبحرين"

«December 15, 2018»


"المهندسين البحرينية" تستضيف وفدا هندسيا ماليزيا بالتعاون مع "مجلس دول الأسيان والبحرين" استضافت جمعية المهندسين البحرينية بالتعاون مع مجلس دول الأسيان والبحرين وفدا هندسيا ماليزيا رفيع المستوى، ضم عددا من المهندسين وأصحاب الشركات والمكاتب الهندسية الماليزية في مختلف القطاعات، وذلك يوم أمس الثلاثاء الموافق 11 ديسمبر 2018 بمقر الجمعية. وجاءت إستضافة الجمعية للوفد المتخصص ضمن أهداف خطة الجمعية الرامية إلى توسيع قاعدة تبادل الخبرات والمعرفة في القطاع الهندسي بين المهندسين و الشركات و المكاتب الإستشارية مملكة البحرين و نظرائهم البلدان الأخرى. وبهذه المناسبة أعرب السفير الماليزي لدى مملكة البحرين السيد أجس سليم يوسف عن بالغ شكره لجمعية المهندسين البحرينية التي عملت على تنظيم هذه الاستضافة للوفد الزائر، الأمر الذي يدل على اهتمام هذه الجمعية المهنية بكل ما من شأنه أن يصب في تطوير وتقدم القطاع الهندسي في المملكة، منوها أن مثل هذه اللقاءات كفيلة بأن تكون نافذة لتكوين شراكات وعلاقات تجارية وأعمال مشتركة بين الشركات والمكاتب الهندسية الماليزية ونظيراتها في مملكة البحرين، مبينا أنهم في ماليزيا يتطلعون دائما إلى تكوين مثل هذه العلاقات مع مملكة البحرين لا سيما وأن المملكة تسعى دائما لتكون نوذجا للتطور والنمو في كافة القطاعات. وفي ختام حديثه، رحب معالي السفير بالوفد الزائر مرة أخرى، متمنيا لهم طيب الأقامة في ربوع مملكة البحرين. وعلى صعيد متصل، ألقى رئيس مجلس دول الأسيان والبحرين سعادة الشيخ دعيج بن عيسى بن دعيج آل خليفة رئيس مجلس الأسيان و البحرين قال فيها:"أننا سعداء بالتعاون مع جمعية المهندسين البحرينية وتنظيم هذا اللقاء الهادف للوفد الماليزي الهندسي، بهدف بحث فرص التعاون مع الشركات والمكاتب الهندسية المتخصصة الماليزية". وأكد الشيخ دعيج على أنهم في مجلس الأسيان والبحرين يعملون على أن يكونوا الصوت الرائد للقطاع الخاص البحريني من خلال تعزيز العلاقات التجارية والإستثمارية ذات المنفعة المتبادلة بين مملكة البحرين ودول الأسيان ، وذلك من خلال خلق بيئة استثمارية جاذبة للمستثمرين، مشيرا في هذا الجانب إلى أن مجلس دول الأسيان والبحرين يعمل على وضع الخطط الرامية إلى زيادة التجارة والاستثمار والسياحة والعلاقات الثقافية الأمر الذي ينعكس إيجابا على تطور اقتصادنا المحلي وتعزيز العلاقات التشاورية الأمر الذي يمكننا من جعل البحرين مركزا إقليميا لدول الأسيان". وفي ختام حديثه، أثنى الشيخ دعيج على هذه الاستضافة ووجد أن مثل هذه الفعاليات من شأنها تطوير العلاقات المفيدة مستقبلا بين بلدان العالم كافة في الكثير من المجالات لا سيما التجارية والمشروعات الخاصة. إلى ذلك، أشاد الدكتور ضياء عبدالعزيز توفيقي رئيس جمعية المهندسين البحرينية بأهمية هذا اللقاء والذي يعد الأول من نوعه، إذ جاء بهدف تعزيز العلاقات التجارية والمهنية بين الشركات والمكاتب الهندسية الماليزية ونظرائهم في مملكة البحرين. وفي السياق ذاته، دعى رئيس المهندسين الدكتورضياء توفيقي كلا الطرفين من الشركات والمكاتب الهندسية بالاستفادة من هذه الفرصة التي تتيحها لهم الجمعية والتعرف على المزيد من الخبرات الهندسية الماليزية وبناء جسور العلاقات التجارية والاستثمارية بينهم، لا سيما وأن ماليزيا تعتبر ثالث أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا ليصل إجمالي الناتج المحلي لها أكثر من تريليون دولار أمريكي، كما وأنها من الدول الغنية بالصناعات الزراعية والغاز والبترول مما يجعل هذا البلد مكانا محتملا لإقامة علاقات تجارية هندسية، مؤكدا بالمقابل فأن مملكة البحرين طالما كانت مكانا يتمتع بالكثير من الإمكانيات لتنفيذ العديد من المشاريع الهندسية، لا سيما وأن البحرين تضم ما يقارب 200 مكتب هندسي، مشيرا إلى أن جميع تلك العوامل تفتح الباب أمام العلاقات التجارية بين الشركات الهندسية البحرينية والماليزية.

Back to List